_
سائقو السرافيس.. «تجوزنا لننستر.. سقى الله أيام الفضيحة)!
عادل ابراهيم عادل ابراهيم

سائقو السرافيس.. «تجوزنا لننستر.. سقى الله أيام الفضيحة)!

شكايات كثيرة ومعاناة كبيرة يسوقها أصحاب السرافيس العاملة على خطوط المواصلات في دمشق، وذلك بسبب طول مدة الانتظار في الطوابير من أجل الحصول على كمية المازوت المحددة يومياً من الكازيات المخصصة.

الشكوى والمعاناة ليست حالة منقولة شفاهاً من هؤلاء فقط، فالازدحام على الكازيات وطوابير الانتظار الطويلة أصبحت واقعاً عيانياً مشاهداً بشكل يومي أمام الكازيات المخصصة لهذه الغاية في دمشق، بالإضافة إلى ما تشكله من إعاقة للمرور في أماكن تواجدها.

«السمسرة بموضوع المازوت مو من الشوفيرية»

أحد السائقين، وهو مستثمر للسرفيس الذي يعمل عليه، يقول: «القصة بالنسبة إلنا ما وقفت ع التعب والوقت الضايع وبس.. هاد الدور والانتظار الطويل يعني في وردية شغل راحت علينا كل يوم.. لك منين بدنا نغطي الفرق وكل شغلنا هو ورديتين باليوم، وحدة يا دوب تغطي بدل الاستثمار لصاحب السرفيس، ووحدة يادوبها تأمن عيشتنا».
سائق آخر قال: «كنا نخسر سفرة وحدة بالوقت اللي نروح لنعبي مازوت من الكازية.. لك هلأ صرنا عم نخسر دوام كامل غير التعب والملل».
وفي معرض الحديث عن بيع المخصصات من المازوت في السوق السوداء من قبل البعض أجاب أحدهم: «مو صحيح هالحكي.. وإذا في مين عم يعمل هيك فهو حالة استثنائية ويمكن عندو موارد تانية ليعيش منها.. نحنا تعيبة وعم نشتغل لنعيش.. وإذا كان الحديث عن التوفير فالشغل وحرق المازوتات ونحنا رايحين جايين ع خطوطنا أوفر إلنا».
وعن البطاقة الذكية وجدواها قال أحد السائقين: «تجوزنا لننستر سقالله أيام الفضيحة.. قبل البطاقة كنا شغالين وما أحلانا.. ليش كل هالتعقيد؟».
وقال آخر: «خيو السمسرة بموضوع المازوت مو من الشوفيرية.. روح شوف اللي عايشين ع كتافنا وكتاف هالناس وهنن ببيوتهم ومرتاحين».

المشكلة لا تعني السائقين فقط

مدة الانتظار في الطوابير تطول وتقصر، لكنها لا تقل عن 6 ساعات يومياً، وقد تصل إلى أكثر من 10 ساعات بحسب بعض السائقين، وهي لا شك مدة طويلة جداً، كما أنها ليست مقتصرة على كازية دون أخرى من الكازيات المخصصة لهذه الغاية، والانعكاسات السلبية لذلك ليست محدودة ومقتصرة على الزمن المهدور وما يتكبده السائقون من جهد وتعب، بل على واقع النقل في المدينة نفسه، بسبب توقف هذه السرافيس عن العمل خلال هذه الساعات الطويلة، ما يعني المزيد من الازدحام على المواقف وفي مراكز الانطلاق، أي: مزيد من المعاناة التي يحصدها المواطنون بالمحصلة، سواء على الساعات المهدورة على الطرقات، أو على التعب والإرهاق خلال هذه الفترات، والأهم ربما هو الاضطرار بالنتيجة للاستعانة بالتكاسي أو التكسي سرفيس كبديل، ما يعني تكبد تكلفة وإنفاق إضافي فوق حدود الإمكانات المادية المتوفرة والمخصصة من هؤلاء كبدل شهري لقاء المواصلات، وخاصة للطلاب والموظفين المضطرين للتنقل يومياً صباحاً ومساءً.

بانتظار اقتراح الحلول!

المشكلة بحيثياتها المتشابكة أعلاه لم تكن غائبة عن المسؤولين في المحافظة، فقد أكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة دمشق عبر إحدى الصحف المحلية مؤخراً: «أن هناك دراسة ومتابعة لتفعيل عمل مراقبي خطوط النقل، بهدف تنظيم العمل وآلية حصول الميكروباصات على المادة وتخديمها للخط الواجب لها، وأن هذا الأمر تم طرحه من أعضاء في مجلس محافظة دمشق، مبيناً تشكيل لجان من أعضاء المجلس تقترح حلولاً لمعالجة معوقات ومشكلات النقل والمواصلات، وذلك كلّ حسب منطقته». كاشفاً عن: «إجراءات جديدة لتنظيم عمل السرافيس وباصات النقل الداخلي في دمشق، وذلك وفق آليات تطبق بشكل تدريجي».
وعلى ما يبدو ليس أمام السائقين والمواطنين إلا الانتظار، ريثما تقدم اقتراحات الحلول ويبت بأمرها!.

معلومات إضافية

العدد رقم:
906
آخر تعديل على الأربعاء, 27 آذار/مارس 2019 14:59